Logo

أخبار الشباب | جريدة شبابية

تصدر بترخيص من المجلس الأعلى للصحافة

الكاتب رئيس التحرير فى 12 - أغسطس - 2017 التصنيفات: تقارير ومتابعات لايوجد تعليق

1

2

2

3

4

5

6
تونس/ منصف كريمي
كان لجمهور مهرجان قرطاج الدولي لهذه الصائفة موعد يوم 5 أوت الجاري بالمسرح الروماني مع سهرة مشتركة جمعت الثنائي أيمن لسيق وأماني السويسي حيث حضر الجمهور بكثافة دعما لصوتين شابين تتقاطع مسيرتهما في الكثير من التفاصيل فقد انطلق كلاهما من برامج اكتشاف المواهب “ستار أكاديمي وسوبر ستار” وعملا بعد ذلك بإصرار لإثبات وجودهما في المشهد الغنائي كما أنهما يمتلكان صوتين جميلين وحضورا جذابا
في النصف الأول من السهرة أطل الفنان أيمن لسيق تسبقه فرقة موسيقية مقوسومة إلى عازفين على الآلات الوترية في الجانب الأيمن من الركح وعازفين من الجزائر على الآلات الغربية مثل الباطري والترومبات في الجانب الأيسر منه وخلف الركح شاشة تعرض مشاهد مقتبسة من كليبات أيمن لسيق وأخرى مشاهد منسجمة مع مواضيع الأغاني القترحة وعلى مدى ساعة ونصف نجح الفنان أيمن لسيق في إقناع الجمهور بصوته وتمكنه من الغناء بإحساس عال وكان عفويا على الركح وعبر عن فرحه الطفولي بإقبال الجمهور وتفاعله كامل السهرة ممتنا له بهذا الدعم
أما في برنامجه الغنائي فقد تضمن إنتاجاته الخاصة إضافة إلى أغان من الكلاسيكي التونسي ومن التراث التونسي ومقترحات غنائية جزائرية أيضا ونجح في بسط إيقاع تصاعدي لحفله حتى أن الجمهور لم يهدأ في النصف الأخير منها فضج المسرح الروماني بقرطاج بهتافاته وتصفيقه ورقصه
وقد افتتح أيمن لسيق برنامجه الغنائي بأغنيته “صبرك علي” ثم بجديده الذي يغنيه للمرة الأولى “الله الله عليك” ليتفاعل الجمهور بشكل مذهل مع أول إنتاج خاص له في مسيرته وهو أغنية “يسلملي جمالك” وهي من كلمات وتلحين زياد بطرس ثم غنى “ما نسلم فيك” متبوعا بكوكتال جزائري تضمن أغنيتين وهما “جات الأيام” و”طفلة” قبل أن يعود إلى إنتاجه الخاص من خلال أغنيتي “مريض” و”قلبي معذب” ليقترح بعد ذلك كوكتالا تونسيا تضمن أغنيتين أيضا وهما “أصل الزين و”ليليري يامة” التي قامت الفرقة الموسيقية بتنفيذها بشكل مذهل مع إدخال “الريغي” على جملها الموسيقية، وقبل أن يؤدي آخر أغانيه وهي “حزار” التي صدرت منذ أيام قليلة في شكل فيديو كليب اقترح أيمن لسيق على جمهوره القرطاجني مقطعا من أغنيته الجديدة “حكاية” التي قال إنها سترى النور خلال أسبوعين لينهي حفله بأغنية “مازري” وبإيقاعات السطنبالي وأجوائه المتفردة التي اهتز لها جمهور المسرح الروماني بقرطاج تفاعلا مما دفع أيمن لسيق إلى الجلوس على ركبتيه فوق الركح معبرا عن سعادته بنجاحه المدوي في محطته القرطاجنية الأولى
وبقدر ما كانت أجواء المسرح الروماني بقرطاج صاخبة ومليئة بالفرح والرقص والموسيقى كانت الأجواء في الكواليس متوترة فقد تأخر أيمن لسيق عن موعد نزوله من الركح ليترك المجال للفنانة أماني السويسي التي وجدت نفسها أمام امتحان صعب وهو المحافظة على إيقاع السهرة الصاخب ولكن أماني السويسي كانت أكثر ذكاء من أن تكون وجها آخر لزميلها أيمن لسيق بل كان عليها أن تفرض أسلوبها فغنت بصوتها الجميل الدافئ وبإحساسها العالي عددا من إنتاجاتها الخاصة إضافة إلى بعض الأغاني التونسية والعربية المعروفة
وقد افتتحت أماني سهرتها بأغنية “اللي شايف نفسو” ثم رحبت بالجمهور قبل أن تستعرض برنامجها الغنائي لتؤدي بإحساسها العالي عددا من الأغاني من بينها “من ورايا” “يامة يا غالي” “قالوا زيني عامل حالة” “توحشتك” “أما براوة” “هاي جزاتي” وغيرها من الأغاني حيث أمتعت أماني السويسي جمهورها بآدائها ونفذتها ببراعة فرقة موسيقية يقودها الفنان محمد الأسود الذي كان في أفضل حالاته بعد تعافيه من أزمته الصحية
وهكذا كانت هذه السهرة المشتركة تونسية الهوى أثبت خلالها أيمن لسيق و أماني السويسي أن مستقبل الموسيقى التونسية بألف خير وفند الثنائي كل ما أشيع عن وجود خلاف بينهما حول من يكون نجم سهرتهما المشتركة
وفي لقاء مع الفنانة أماني السويسي عبّرت لنا عن سعادتها ببرمجتها في الدورة الثالثة والخمسين لمهرجان قرطاج الدولي مشيرة إلى أن حفلها المذكور هو تتويج لمسيرتها وتحدثت عن هيبة المسرح الروماني وأهمية أن يصعد الفنان على ركحه ووصفته ب”دار الفنانين التونسيين كما نفت “أماني” ما قيل عن رفضها المشاركة في المهرجانات الأخرى مؤكدة أن التزاماتها خارج تونس جعلتها تكتفي بمهرجان قرطاج ووعدت بتدارك الأمر في السنة القادمة كما أكّدت أن لها إلتزامات لإحياء حفلين خارج حدود الوطن وأنها منشغلة بإعداد أغنية جديدة حالت دون إعدادها أغنية مشتركة مع أيمن لسيق لتقديمها في حفلهما المشترك سالف الذكر مؤكّدة أنها حريصة على التعامل مع مبدعين تونسيين وأنها تخطط لإصدار أغنية كل ثلاثة أشهر وتصويرها حتى تضمن لنفسها الوجود في مختلف القنوات العربية وأعلنت عن باكورة هذه الإنتاج وتتمثل في أغنية من ألحان غازي العيادي وتوزيع حمدي المهيري أما إخراج الكليب فسيتولاه محمد الميساوي
كما أكّدت لنا أماني السويسي أنها صارت في حل من كل عقود الاحتكار التي سلطت عليها قيودا حاولت إرباك مسيرته وانها اليوم تواصل العمل بجدية كبيرة وستغني في دار الأوبرا المصرية قريبا كما أكّدت أنها و زميلها أيمن لسيق أثبتا للجمهور التونسي قدرتهما على آداء جميع الألوان الغنائية وهما جديان وهذه الجدية سهلت عليهما العمل معا للصعود على ركح المسرح الروماني بقرطاج
ومن جهته صرّح لنا الفنان أيمن لسيق أن اعتلاء ركح المسرح الروماني بقرطاج كان حلما رافقه منذ طفولته وعمل بجهد لتحقيقه واعتبر غناءه في هذه الدورة الجديدة لمهرجان قرطاج الدولي يعدّ حدثا مهما في مسيرته التي كانت بدايتها متقطعة لأسباب عائلية وبعودته سعى إلى التنويع في تجاربه كما نوّه بالحضور الهام لهذه السهرة معتبرا ان الجمهور بحضوره بكثافة ساهم في دعم فنانين تونسيين شابين ودعم الموسيقى التونسية التي كانت طبقا رئيسيا في الحفل من خلال إنتاجاته الخاصة أو بعض الإعادات لأغان معروفة كما أعلننا أنه سيغني في دار الأوبرا المصرية قريبا كما يستعد لإصدار أغنيتين مباشرة بعد الموسم الصيفي

رئيس التحرير

رئيس مهرجان افريقيا فى عيون الفنان الدولى بالقاهرة - رئيس الاتحاد النوعى للتنمية الرياضية ورعاية الشباب للجمعيات الخيرية - رئيس جمعية الشباب والحياة - مدرب لفنون الدفاع عن النفس

More Posts

الوسوم:

اترك تعليقاً

تابع صفحة اخبار الشباب علي الفيس بوك

مقالات الكتاب