Logo

أخبار الشباب | جريدة شبابية

تصدر بترخيص من المجلس الأعلى للصحافة

الكاتب رئيس التحرير فى 12 - أغسطس - 2017 التصنيفات: الفن لايوجد تعليق

1

2

3

4

5

6

تونس/ منصف كريمي

أحيا الفنان وليد التونسي مؤخرا بالمعلم الأثري “القصبة” رفقة عناصر فرقته التي تضم نخبة من خيرة العازفين المحترفين المعروفين سهرة فنية رائعة أمام جمهور من ذهب حضر للسهر في اطار فعاليات لدورة الثانية والأربعين لمهرجان بومخلوف الذي تشرف على تنظيمه المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بالكاف وقد انطلق العرض بوصلة موسيقية صوفية أطلّ بعدها الفنان وليد التونسي وقدّم على امتداد ساعتين متواصلتين باقة من أجمل أغانيه وأروعها على غرار “مالك روحي” و”بالله يا طير” و”أحبك” و”يعوّض ربّي” و”كل يوم حبك يزيد” وغيرها من الأعمال التي تفاعل معها الحاضرون تفاعلا كبيرا وترجم ذلك تصفيقا وترديدا ورقصا في حفل تميّز أيضا بالحضور الركحي الرائع لوليد دون أن ننسى المتممات الركحية والإضاءة والتوضيب الركحي الذي أشرف عليه الفنان ياسين القيزاني وقد استطاع الفنان وليد التونسي في هذا العرض أن يحقق نجاحا كبيرا يضاف لنجاحاته السابقة
جدير بالذكر أن وليد أحيى قبل هذه السهرة حفلين ناجحين بكل من مهرجان الياسمين برادس ومهرجان الحنشة وبعدها حفلا صحبة الفنان المصري أحمد شيبة بمهرجان بنزرت الدولي ليكون له موعد وضمن فعاليات الدورة 53 لمهرجان قرطاج الدولي أول أمس 8 أوت الجاري بالمسرح الروماني بقرطاج مع سهرة يخييها هذا الفنان الذي يعدّ أحد الفنانين الذين تميزوا في تقديم الأغنية الشعبية التونسية بلمسة عصرية تمتزج فيها الآلات الإيقاعية الشعبية (الطبلة، البندير والدربوكة) مع آلات النفخ “الزكرة والمزود” والآلات الوترية من بيانو وكمنجات لينجح وليد التونسي في هذه السهرة في أن يكون مختلفا وهو ما أهله لملء المسرح الروماني بقرطاج بجمهور كبير العدد تفاعل بشكل مذهل مع السهرة فرقص وغنى على مدى ساعتين كاملتين ففي تمام العاشرة ليلا وبعد النشيد الوطني التونسي تم الإعلان عن انطلاق السهرة بصعود أعضاء الفرقة الموسيقية التي تتكون من عدد كبير من العازفين انقسموا إلى اثنين فعلى يمين الركح فرقة وترية وعلى يسارها فرقة شعبية وبينهما افتتحت الحفل مجموعة “أولاد رجب للعوامرية بسوسة” التي اهتزت المدارج على إيقاعات طبلتها ممزوجة بصوت الزكرة ثم أطل الفنان وليد التونسي بشكله الأنيق ليغني مع الجمهور وبمشاركة فرقة موسيقية تضم 50 عنصرا من عازفين وراقصين وكورال أكثر مقترحاته الغنائية شهرة وهي أغنية “مالك روحي” التي رحب بعدها بجمهوره الكبير وهو يلتحف العلم التونسي قبل أن ينطلق في استعراض برنامجه الغنائية ترافقه في بعضها مجموعة من الراقصين فغنى “أش خلاني نسهر”، “طال الصبر”، “طير اللي ماشي”، “فما ربي”، “ما نجمش نعيش”، “خلوهالي”، “”سبتا سبتا”، “عربية”، “يا صاحبي”، “قمر الغربة”، “أحبك”، “دلولة حياتي”، “كل يوم حبك يزيد”، “مجنونة قلبي”، وكان التفاعل كبيرا جدا مع أغنية “علاش يا ناس” وهي أغنية جينيريك المسلسل التونسي “ناعورة الهواء” وهي أغنية ترية في لحنها لا تشبه أي أغنية أخرى في رصيد وليد التونسي حيث تميز في آدائها بشكل جميل فحققت نجاحا كبيرا جعل الجمهور يسبقه لغنائها .في عرضه “تونسي ونص” كما اختصر وليد التونسي مسيرته بآداء أكثر أغانيه شهرة ونجاحا وكان مجددا فيها كلمة ولحنا وتوزيعا وهذا ما جعل منه فنانا مختلفا عن غيره في الفن الشعبي التونسي وفتح له الطريق في اتجاه مهرجان قرطاج الدولي محققا نجاحا فنيا وجماهيريا
وفي عرضه المقدّم ليلتها حرص وليد التونسي على تكريم قيدوم الفن الشعبي التونسي الفنان الهادي حبوبة بآداء أغنيته “زينة الشبح” متمنيا لهذا الفنان الكبير الشفاء العاجل ليعود إلى سالف نشاطه فكان عرضه مغايرا لما قدمه الفاضل الجزيري في “النوبة”مقدّما موسيقى متطورة من خلال المزج بين الآلات العصرية والتقليدية عبر ساعتين ليمزج بين الموسيقى الشعبية والوترية و غنى كل أغانيه التي أحبها الجمهور وأنتجها منذ 2007
وقد نجح وليد التونسي في سهرته بقرطاج من خلال عرضه الفني سالف الذكر والذي كان ضخما وقد قدمه بعد انتاجه لعديد الأغاني الناجحة التي صنعت نجوميته الكبيرة وشعبيته الواسعة وبعد سلسلة من النجاحات والعروض بأغلبية مهرجاناتنا الصيفية بما في ذلك التي شارك فيها خلال هذه الصائفة ليصعد نجم الأغنية الشعبية الأول في تونس على ركح مسرح قرطاج الأثري ومن خلال هذا العرض الفرجوي الذي أخرجه المسرحي سليم الصنهاجي وليقدّم من خلاله باقة من أجمل أغانيه وأكثرها نجاحا وأخرى أعدها خصيصا لهذه السهرة ولم يسبق له أن قدّمها في أية مناسبة حيث كان مرفوقا ببالي لطفي بوسدرة وفرقة موسيقية بقيادة نعمان الشعري.
يشار الى أن الفنان وليد التونسي انطلق في التحضير لهذا العمل الضخم منذ مدّة وأنه تمّ التعوبل على عنصر الفرجة بالإضافة إلى أعمال الفنان المذكورة ومتانة صوته وجودته وحضوره الركحي وقد وجدت تذاكر هذا الحفل اقبالا كبيرا يؤكد مدى شعبية وليد ومدى احترام الجمهور له باعتباره يحترم فنه ولا يقدّم إلا الجيد من الأعمال ممّا مكّنه من تبوّء مكانة كبيرة في الساحة
وفي لقاء صخفي قبل العرض ذكّر وليد التونسي بالحفل الذي أحياه في جانفي الماضي في مهرجان سوق “واقف” بالدوحة محققا إقبالا جماهيريا كبيرا مضيفا أن الفنان التونسي متى اجتهد جنى ثمرة اجتهاده وحقق النجاح في تونس أو خارجها

رئيس التحرير

رئيس مهرجان افريقيا فى عيون الفنان الدولى بالقاهرة - رئيس الاتحاد النوعى للتنمية الرياضية ورعاية الشباب للجمعيات الخيرية - رئيس جمعية الشباب والحياة - مدرب لفنون الدفاع عن النفس

More Posts

الوسوم:

اترك تعليقاً

تابع صفحة اخبار الشباب علي الفيس بوك

مقالات الكتاب