Logo

أخبار الشباب | جريدة شبابية

تصدر بترخيص من المجلس الأعلى للصحافة

الكاتب رئيس التحرير فى 17 - يوليو - 2017 التصنيفات: الأقتصاد لايوجد تعليق

1

2
تونس/ منصف كريمي

تختتم اليوم 15 جويلية الجاري ومن أحد نزل مدينة الحمامات فعاليات ندوة علمية بعنوان “الطّبقة الوسطى في البلدان العربية:التحوّلات و الرّهانات و التغيّرات السّوسيو-اقتصادية”نظّمها على مدار 3 أيام فرع تونس للمركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات حيث يتضمن برنامج اليوم الختامي تقديم الاستاذ ناصرالدين باقي من الجزائر لمحاضرة بعنوان” صراع الطبقة الوسطى و الأوليغارشية الجديدة و أثره على التحول الديمقراطي في الجزائر : دراسة في مخرجات أزمة الزيت و السكر 2011″ تليها محاضرة الاستاذ عثمان لمراني علوي من المغرب بعنوان” الطبقة الوسطى في سياسات حكومة ما بعد الربيع المغربي بين الاتهام بالإقصاء والصراع من أجل البقاء” فمحاضرة الاستاذ أحمد تهامي عبدالحي من مصر حول” الطبقة الوسطي والانتقال الديموقراطي في مصر” فمحاضرة الاستاذ سمير بن عياش من الجزائر حول”رهانات الطبقات الوسطى في الجزائر في ظل الثورات العربية بين استقرار النظام السياسي والمجتمع” فمحاضرة الاستاذ شاكر الحوكي من تونس بعنوان” الطبقة الوسطى في تونس ودورها في الثورة والانتقال الديمقراطي؟” فمحاضرة اليمني الاستاذ عزيز عبدالرحمن محمد الأديمي حول” الرهانات السياسية للطبقة الوسطى في اليمن بين ضعف الوعي والحفاظ على البقاء”
يشار الى ان هذه الندوة شهدت مشاركة عدد هام من الخبراء والاقتصاديين والباحثين من تونس ومن العراق والجزائر والمغرب وفلسطين وموريطانيا والسودان ومصر واليمن وقدّمت خلالها مجموعة من المداخلات العلمية من ابرزها مداخلة الاستاذ أحمد إدعلي من المغرب بعنوان “الطبقات الوسطى بالمغرب: الملامح و الرهانات” ومداخلة الاستاذ رياض بشير من تونس بعنوان” الطبقة الوسطى في تونس: المفهوم والمعايير المعتمدة” ومداخلة الجزائري الاستاذ نوي الجمعي حول” الطبقة المتوسطة في الجزائر: مفهوما للوهم في ظل اقتصاد الريع”ثم مداخلة التونسي الاستاذ سعيد الحسين عبدولي بعنوان”السياق والقياس في هوية الطبقات الوسطى: دراسة سوسيو-اقتصادية للثابت والمتحول في بنية المجتمع التونسي”ومداخلة الفلسطيني الاستاذ نبال خليل عن” دور الأحداث التاريخية و السياسية في القرن العشرين على تشكيل و انهيار الطبقة الوسطى في فلسطين : المؤشرات الاجتماعية و الاقتصادية على نشوءها و زوالها” ومداخلة العراقي دهام محمد دهام العزاوي بعنوان” الطبقة الوسطى ودورها في الوحدة الوطنية في العراق : قراءة نقدية لمرحلة مابعد سقوط نظام صدام حسين”
ويشار الى انه قدمت خلال يوم أمس الجمعة 14 جويلية الجاري 2 مداخلات من المغرب وهي” تحولات الطبقة الوسطى في المغرب”للاستاذ محمد أحمد بنيس و” تحولات السلوك الانتخابي لدى الطبقة الوسطى في المغرب: دراسة ميدانية”للاستاذ محمد باسك منار وقدّمت 2 مداخلات من تونس وهي ” تطور الأنماط الاستهلاكية واليات النهوض بالقدرة الشرائية في تونس” للاستاذ طارق بن جازية و” الطبقة الوسطى و بلوغ الخدمات الصحية القطاع الصحي العمومي –تفقير –تأزيم اقتصادي-مدينة صفاقس”للاستاذ منير جراية كما قدّم الاستاذ الكر محمد من الجزائر مداخلة بعنوان” الطبقة الوسطى و إشكالية الزبونية السياسية بالعالم العربي بين حتمية الاكراهات المعيشية و خيارات الانعزال السياسي دراسة تحليلية ميدانية – الجزائر أنموذجا “وقدّم العراقي الاستاذ شاكر شاهين مداخلة بعنوان” التكنوقراط بين المعرفة والسلطة في العراق” ليقدّم من جهته الموريطاني الاستاذ محمد يحي حسني مداخلة بعنوان” الطبقة الوسطى في موريتانيا من 1975 إلى 2016: دراسة في أنماط التشكل والبنية والفاعلية” وختمت سلسلة مداخلات يوم أمس بمداخلة الاستاذ حمد خليفة صديق محمد من السودان حول” تأثير الانتماء للطبقة الوسطى على السلوك الانتخابي للشباب.. حالة الشباب السوداني في انتخابات 2015″
وهعموما فإن هذه الندوة تدارست عدة مواضيع ذات صلة بواقع الطبقات الوسطى في البلدان العربية مفهومها واتجاهاتها وتشكلها تاريخيا وتطور اهميتها الاقتصادية والثقافية والاجتماعية فضلا عن علاقتها بتجارب التحول الديمقراطي في عدد من هذه الدول العربية.
وكان مهدي مبروك مدير فرع تونس للمركز العربي للابحاث ودراسة السياسات قد اشار في افتتاح هذه الندوة الى ان انعقادها هو تتمة لمجموعة من الندوات عقدها المركز فى وقت سابق على غرار ” الفقر و الفقراء” و السكن الهامشي والتي انتهت الى جملة من النتائج العلمية لعل أهمها أن سياسات مكافحة الفقر والتهميش بقطع النظر عن المناهج و الأساليب و الأوليات تقتضي ضرورة توسيعا للطبقات الوسطة وتنشيط المصاعد الاجتماعية والمهنية ascenseurs sociaux les التي ترفع هذه الشرائح وتخرجها من تلك الفضاءات لتلحقها الى عالم الطبقات الوسطى واضاف ان أهم الدراسات الاكاديمية المرموقة وتقارير المنظمات الدولية تكاد تجمع على هذا النزوع المتنامي عالميا على وسطنة هيكلة الطبقات الاجتماعية وانه خلال السنوات القليلة القادمة ستكون لنا حسب تقارير منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية طبقة وسطة عالمية/ معولمة تقدر الإحصائيات انها ستظم حوالي ملياري بشر وبين ان الرهان على هذه الطبقات قد فشل خلال العقود الأخيرة في بعض الدول العربية وفي تونس تحديدا، لسبيين رئسيين : تصور يختزلها في خزان لضخ المشروعية السياسية دون اشباع تطلعاتها نحو الديموقرطية والحرية ومضايقتها وخنقها من قبل طبقات هجينة تمعشت من التهريب و الفساد و ذلك ما افقد النظام السياسي حزاما مهما وهو الذي سمنها منذ بداية التسعينات لمساندته.

رئيس التحرير

رئيس مهرجان افريقيا فى عيون الفنان الدولى بالقاهرة - رئيس الاتحاد النوعى للتنمية الرياضية ورعاية الشباب للجمعيات الخيرية - رئيس جمعية الشباب والحياة - مدرب لفنون الدفاع عن النفس

More Posts

الوسوم:

اترك تعليقاً

تابع صفحة اخبار الشباب علي الفيس بوك

مقالات الكتاب